واتساب سيرغمكم على مشاركة بياناتكم مع فايسبوك… هل ستوافقون؟

بدأ مستخدمو واتساب بتلقي إشعاراَ داخل التطبيق لإبلاغهم بشروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثَة للتطبيق. يقدم الإشعار نظرة عامة على التحديثات الثلاثة الرئيسية التي تغطي كيفية معالجة واتساب لبيانات المستخدم، وكيف يمكن للشركات استخدام ميزة فايسبوك الجديدة لتخزين وإدارة محادثات واتساب الخاصة بهم، بالإضافة إلى الإعلان عن الشراكة الكاملة بين فايسبوك وواتساب لتقديم خدمات متكاملة لجميع منتجات الشركة الأم أي فايسبوك.

هذه التغييرات، التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 8 شباط / فبراير 2021، سوف تكون إلزامية ولن يتمكن المستخدمون من الاستمرار في استخدام واتساب ما لم يوافقوا على الشروط.


بالنسبة للمستخدمين الذين يوافقون على الشروط المحدثة، فسوف يتم تسجيل حساب الواتساب الخاص بهم ورقم الهاتف وبيانات المعاملة والمعلومات المتعلقة بالخدمة ومعلومات التفاعل ومعلومات الجهاز المحمول وعنوان الـ IP وبعض المعلومات الأخرى وسوف يتم عندها شرح كيفية استخدام فايسبوك لهذه المعلومات.
تنص السياسة الجديدة على أن البيانات المشتركة تُستخدم لفهم كيفية استعمال الخدمات وتحسينها، بالإضافة إلى تقديم اقتراحات محددة لكل شخص حسب احتياجاته، وتخصيص المحتوى المناسب لكل شخص، بالإضافة إلى عرض العروض والإعلانات ذات الصلة عبر فايسبوك.
أتت هذه التعديلات كرد فعل مباشر على التحديثات التي قامت بها شركة آبل والتي أدت إلى مشاكل كبيرة مع فايسبوك حيث قامت آبل بإضافة تعديلات جوهرية تتعلق بحماية خصوصية المستخدمين. فعمدت شركة آبل على إضافة خاصية تعطي المستخدمين القدرة على عدم الموافقة على مشاركة معلوماتهم الشخصية والعديد من المعلومات الأخرى المتعلقة بهم مع فايسبوك وباقي التطبيقات. اعتبر فايسبوك أن هذه التحديثات تستهدفه بشكل مباشر، فهو يقدم خدمة استخدام منصاته (فايسبوك، انستغرام، واتساب وغيرها) من دون مقابل، لكنه يقوم باستخدام جميع معلومات المستخدمين ليتمكن المعلنين من استخدامها واستهداف الشريحة المستهدفة عبر اعلاناتهم. كما اعتبر فايسبوك أن هذه الموضوع هو قمع للحريات على الانترنت، كما انه استهداف الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث إن هذه الشركات لن تتمكن بعد اليوم من استهداف الجمهور المناسب مما يكلفها خسائر مادية.
فالفكرة الرئيسية بالموضوع أن شركة آبل سمحت للمستخدمين بعدم مشاركة معلوماتهم الشخصية مع فايسبوك، فأتى رد فايسبوك أنه في حال عدم الموافقة على مشاركة المعلومات الشخصية، خاصة فيما يتعلق بتخزين المحادثات الخاصة بواتساب على سيرفرات فايسبوك، فلن يتمكن المستخدمين من الاستفادة من خدمات واتساب.
في الخلاصة، بنى مارك زوكربيرغ امبراطورية اسمها فايسبوك لديها أكثر من 2.7 مليار مستخدم، أي حوالي 36% من سكان العالم، وأضاف إلى هذه الإمبراطورية إنستغرام وواتساب، مما وسّع صلاحياته على عدد أكبر من المستخدمين. هذه الإمبراطورية أعطت مارك فائض قوة لا يستهان به، فرغم عدد الدعاوى التي رفعت ضد فايسبوك على أكثر من صعيد، وآخرها اتهام فايسبوك بالاحتكار والهيمنة على المنصات الأخرى، ورغم المواجهات المباشرة مع دونالد ترامب رئيس أكبر دولة في العالم، عمد فايسبوك مؤخرا إلى حظر حساب دونالد ترامب بسبب ما اعتبره مارك خطاب الكراهية والحض على العنف التي قام به ترامب وأدى إلى أحداث العنف التي حصلت في الكونغرس الأميركي.
فهل بتنا أمام رئيس جديد لأكبر دولة في دولة في العالم اسمه مارك زوكربيرغ ويحكم حوالي نصف سكان العالم عبر 3 منصات رئيسية هي فايسبوك، انستغرام وواتساب؟

Roland Abi Najem

Cyber Security & Digital Transformation -  Consultant & Expert
CEO – Revotips Expert Tech Consultants

Revotips © 2021 All Rights Reserved.
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram