كيف تبني إستراتيجية التسويق الإلكتروني لعام 2021 في ظل كورونا والوضع الاقتصادي السيّء؟

كلّنا سمعنا عبارة “ما قبل كورونا ليس كما بعده”، ورغم أنّ هذه العبارة تُعتبر ” كليشيه” لكنها في الواقع صحيحة 100% في هذه الحالة، فالواقع الذي فرضه “كوفيد 19” هو تسريع عملية التحوّل الرقمي “Digital Transformation”، حيث أصبح معظم موظفي الشركات والمؤسّسات يعملون عن بعد كما أصبح التعليم إلكترونياً عن بعد كما الدورات التدريبية والمؤتمرات وغيرها.

هذا الأمر كان نتيجة ما يسمى بالـ “Low Touch Economy” أي الاقتصاد المبني على التباعد الاجتماعي وتفادي اللمس. حتى أنّ بعض الأعمال انتقلت لتصبح فقط أونلاين إن عبر مواقع تسوّق إلكترونية أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط.

هذا الواقع زاد من صعوبة وضع استراتيجيّة للتسويق الإلكتروني بسبب عدّة عوامل. فالمنافسة ارتفعت بنسبة كبيرة حيث أنّ معظم الأعمال تريد استخدام التسويق الالكتروني لبيع منتجاتها وخدماتها أونلاين. كما أنّنا لاحظنا أنّ مواقع التواصل الاجتماعي في ازدياد دائم، حيث يسطع نجم جديد من مواقع التواصل الاجتماعي كل فترة، فبعد أن كان التركيز على المواقع الرئيسية من فايسبوك، انستغرام، التويتر، يوتيوب، LinkedIn وغيره، نرى عدّة مواقع بدأت بالمنافسة مثل Snapchat و TikTok وغيره.

أضف إلى ذلك، وبسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وتحديداً في لبنان حيث لا إمكانية لاستخدام البطاقات الائتمانية والأموال الموجودة في البنوك، أصبحت الميزانية المخصصة للتسويق الالكتروني قليلة جداً، مما جعل المبالغ المرصودة للإعلانات المدفوعة تقل بنسبة كبيرة، كما أنه لم يعد بمقدرة الشركات أن ترصد مبالغ لوكالات التسويق (Advertising Agencies) لتقوم بوضع استراتيجية تسويق لها وإدارة الحملات الإعلانية، فقامت معظم الشركات بالاعتماد على الموظفين داخل الشركة للقيام بهذه المهمة مما أدّى إلى حملات إعلانية عشوائية غير مبنية على أي استراتيجية أو أهداف أو حتى وضع مؤشر لتقييم الأداء الرئيسي (Key Performance Indicator).

من هنا تُطرح الإشكاليّة التالية، كيف نستطيع وضع أفضل استراتيجيّة للتسويق الإلكتروني للعام 2021 في ظل وجود كورونا والوضع الاقتصادي السيّء وعدم توافر الإمكانات المالية الضخمة ووجود هذا العدد الكبير من مواقع التواصل الاجتماعي؟

في البداية يجب توضيح نقطة أساسية، التسويق الالكتروني لا يعني فقط التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي، بل أنّ التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي هو جزء من التسويق الإلكتروني، يضاف إليه التسويق عبر الايميل (Email Marketing)، التسويق عبر الهاتف المحمول (Mobile Marketing)، تحسين وجود موقعك على محرك البحث (Search Engine Optimization)، التسويق عبر محركات البحث (Search Engine Marketing) وغيرها من المواضيع المتعلق به.

نقطة أساسية أخرى هي أنه لا يوجد استراتيجية واحدة مثالية. فاستراتيجيات التّسويق الإلكتروني تختلف وتتأثّر بعدّة عوامل مثل طبيعة عمل كل شركة، المنتجات والخدمات، الجمهور المستهدف… إلخ. وبحسب هذه العوامل، يتم دراسة أي وسيلة من وسائل التسويق الإلكتروني وأي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي يجب أن نستخدم.

بالنسبة لمواقع التواصل الاجتماعي، يجب على كل شركة ومؤسسة أن تفهم طبيعة عمل وجمهور كل موقع من مواقع التواصل الاجتماعي. فعلى سبيل المثال، يجب أن تعلم المؤسسات التي تستخدم فايسبوك وانستغرام أنه من المستحيل أن تصل لمتابعيها من دون الإعلانات المدفوعة (Paid Reach). حتى إذا كان لديك مليون متابع على فايسبوك، لن تصل لأكثر من 2% من عدد المتابعين.

بالنسبة للمواقع التي يمكن أن تبني فيها قاعدة جماهير تفاعلية، فموقع LinkedIn وTikTok وTwitter هي من المواقع الممتازة والتي تمكنك من الوصول لجمهورك وتتفاعل معهم من دون الحاجة لإعلانات مدفوعة (Organic Reach). لكن بالطبع يجب أن يكون لديك مضمون خاص ومحترف بالإضافة لاستراتيجية محترفة من حيث استخدام الـ hashtag المناسب والتفاعل بشكل إيجابي.

مما لا شك فيه أنه لا يمكن اختصار استراتيجيات التسويق الالكتروني عبر مقال واحد، لكن ما يمكننا تأكيده هو التالي:

لا استراتيجية واحدة صحيحة، الاستراتيجيات تختلف حسب المعايير التي ذكرناها سابقاً

تجربة الاستراتيجيات وتقيمها (Trial & Error) هي الاستراتيجية الوحيدة التي يجب اتباعها والتي تُمكّنك من معرفة أماكن وجود جمهورك على مواقع التواصل الاجتماعي، وطريقة التخاطب معهم (Communication Tone) وغيرها.

الأمر الوحيد الثابت في التسويق الإلكتروني هو المضمون (Content). فالمضمون هو الأساس ويجب أن يكون خاصاً بك.

الموقع الإلكتروني أساسي أيضاً خاصّةً أنّ حساباتك مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن تختفي بأي لحظة نتيجة لعملية اختراق أو لمخالفة شروط الاستخدام الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أنّه من السهل جداً إنشاء موقع إلكتروني جديد حالياً في ظل وجود المواقع الجاهزة مثل WordPress و Shopify و غيرها.